الأوراق العلمية


عرضالصفحاتالأوراق العربية ... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 5 ـــ الي 13
الملخص

استهدفت هذه الدراسة تحليل العلاقة بين البطالة والتضخم في ليبيا للفترة 1983-2010 , ولغرض تحقيق هدف الدراسة تم تقدير معادلة منحنى فيليبس باستخدام صيغة التحويل بالمقلوب , وقد أظهرت نتائج الدراسة وجود علاقة تزامنية طردية بين معدل التضخم والبطالة في ليبيا ,فارتفاع التضخم بمقدار وحدة واحدة يؤدي إلى ارتفاع البطالة بمقدار 0.08 كما أن الحد الأدنى الذي لا ينخفض معدل البطالة دونه في المتوسط مهما أرتفع معدل التضخم هو 0.11 , وقد أوصت الدراسة بضرورة معرفة الأسباب الكامنة وراء هذه العلاقة التزامنية الموجبة بين البطالة والتضخم في ليبيا كي يمكن رسم السياسات الاقتصادية الملائمة.

1
من 14 ـــ الي 33
الملخص

يتناول هذا البحث الأزمنة المركبة في القرآن الكريم لما لها من دور كبير في تحديد اللحظة الزمنية بكل دقة ، ويقصد بالأزمنة المركبة هي صيغة الفعل الصرفية سواء أكان الفعل ماضيا أم مضارعا مسبوقا بقرينة لفظية تسهم في توجيه الزمن وتحديده وهذه القرينة إما أن تكون فعلا أو حرفا؛ فكثيرا ما تتفوق القرائن على دلالة الصيغة الصرفية فتحوِّل زمنه من الزمن الصرفي الذي يتعلق بصيغة الفعل مجردة إلى الزمن النحوي السياقي الذي يتنوع في الدلالة على الماضي أو الحاضر أو المستقبل؛ فالزمن قد يكون مطلقا عامَّاغير محدد ولا يمكن أن يتحدد إلا عن طريق قرائن لفظية تتصل بالأفعال لتوجيه الزمن ومعرفته، كما أن للسياق أيضا دوره الذي لا ينكر في معرفة الزمن وتحديده

2
من 34 ـــ الي 49
الملخص

يهدف هذا البحث إلى تتبع بدايات التدوين التاريخى عند العرب، وخضوعه فى مرحلته الأخبارية لبعض الروايات الأسطورية والخرافية، ثم خضوعه فى مرحلة أخرى لتآليف السيرة النبوية ولعلم الحديث ومناهج الأسناد فيه، وصولاً إلى تحرر هذا العلم من خضوعه للإسطورة وعلم الحديث خلال القرن الثالث الهجرى/التاسع الميلادى لتبدأ كتابة جديدة على أساس التسلسل الزمنى للأحداث، وتشمل التأليف لتاريخ البشرية أو ما يعرف بالتاريخ العالمي الذى يبدأ بتاريخ الخليقة حتى حقبة الدول الإسلامية شاملة الدعوة المحمدية وعصر الخلفاء الراشدين, والدولة الإسلامية فى عهديها الأموي والعباسي، ولتتطرق كتابة هذا النوع من التاريخ العالمى- فى الوقت ذاته- إلى بعض جوانب الحياة البشرية الاجتماعية، والاقتصادية والفكرية وقد أسهمت عدة عوامل فى التطور الذي طرأ على التدوين التاريخي من بينها: استقرار دولة الإسلام ,وإنشاء دواوينها ورعاية بعض الخلفاء لحركة الترجمة، وظهور صناعة الورق، واعتماد فكرة التقويم الهجري.

3
من 50 ـــ الي 65
الملخص

تناولت الورقة البحثية الموسومة ب " التمويل المصرفي الإسلامي " مفهوم المصارف و التمويل المصرفي الإسلامي ، و لمحة تاريخية عن نشأة المصارف الإسلامية ، و أنواعها ، و أسباب ظهورها و مصادر التمويل المصرفي الإسلامي ، و مصادره و صيغه.

4
من 66 ـــ الي 75
الملخص

تعد الفلسفة الوجودية منأهم المذاهب والتيارات الفكرية التي برزت في الفكر المعاصر كغيرها من المذاهب الأخرى، غير أنه لا يمكن بأية حال من الأحوال أن تصل إلى ما وصلت إليه من مكان وشهرة كبيرة دون وجود خلفية سابقة مكنت لوجودها، وأسهمت بشكل أو بآخر في بلورة أفكارها وظهورها على هذا الوجه المتكامل. ومن أبرز المذاهب الفكرية التي أدت دوراً مهماً في هذا المجال، وتدين إليها الوجودية في ظهورها ووجودها على الساحة الفكرية الفلسفة الوسيطة والمتمثلة في أبرز فلاسفتها القديس أوغسطين(1) أول من استعمل مصطلح الفلسفة المسيحية، وقد جاءت فلسفة هذا الفيلسوف صورة مطابقة تماماً للحياة التي عاشها، وتحدث عنها ودونها بكل تفاصيلها في كتابه, الاعترافات والذي قال عنه أنه بمثابة اعترافٍ منه لله تعالى بما اقترافه من ذنوب ومعاصٍ في حياته السابقة, وفي الوقت نفسه كتبه كسيرة ذاتية لحياته تحدث فيه عن تجاربه، ومراحل حياته الفكرية بداية من مرحلة الطفولة والطيش، وصولاً إلى المرحلة الأخيرة من حياته.

5
من 76 ـــ الي 97
الملخص

هذا البحث تحليل مقارن بين الاتجاهات الفلسفية والدين الإسلامي فيما يتعلق بطبيعة القيم الأخلاقية وأصنافها ومعاييرها، من أجل الكشف عن ماهية القيم العليا المطلقة التي يطلبها كل الناس، والمتمثلة في: قيمة الحق ويدرسها علم المنطق، وقيمة الخير ويدرسها علم الأخلاق، وقيمة الجمال، ويدرسها علم الجمال، وهذه القيم لها وجود عيني ومعنى عقلي وهى تطلب لذاتها وليس لها غاية أخرى أفضل منها؛ ويعدها الجميع خيراً محضاً ليس لها هدف آخر، وهي ليست لها وسائل لتحقيق غايات أخرى أفضل منها، بل هي غايات في ذاتها عند كل الناس في كل مكان وزمان، والهدف الرئيس هو تعزيز مبادئ الأخلاق الإسلامية والمثل السامية، بالدعوة للتحلـي بمكارم الأخلاق، والقيم النبيلة والعادات والتقاليد الفاضلة، والمعتقدات الروحية الشرعية لجميع أفراد المجتمع بهدف التربية الوجدانية القويمة، والتخلي عن الأخلاق السيئة القبيحة.

6
من 98 ـــ الي 110
الملخص

الحمد لله الذي له ما في السمـــــــــاوات والأرض، وهو على كل شيء قدير، والصلاة على معلّـــــم النــــــــــاس الخير سيدنا محمد ? الذي أوتي القرآن ومثله معه، وجعل الله طاعتهِ من طاعتــــهقال الله تعـــــــــالى:?وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَـــــاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُـــــــــــمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ?( ).فكانت سنتهr بيـاناً للكتــــاب الكريم، والمصدر الثــــــاني من مصادر التشريع الإسلامي حيث قال: r"جَـامِعُـوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ وَاصْنَعُوا كُلَّ شَيْءٍ إِلَّا النِّكَاحَ" ( )فمن قَبِلَ عن الرسولr فعن الله قبل. كثيراً ما يسأل الناس عن الاعتزال، وكيفيته، والأمور الموجبة له، وغيرها من الاسئلة؛ لذا اخترنا هذا البحث الذي تضمن الاعتزال بين المقصد الشرعي والإعجاز العلمي .

7
من 111 ـــ الي 131
الملخص

اهتمت غالبية الدراسات التي تناولت تاريخ ليبيا القديم بدراسة الفينيقيين، والإغريق والرومان ومدنهم على الساحل ، بينما ندرت الدراسات عن جنوب ليبيا ، وهذا ما دفع الباحثة لاختيار هذا الموضوع ، وقد وقع الاختيار على موضوع البحث بغية إلقاء الضوء على الحضارة الجرمية في فزان ، ومع افتقار المؤسسات العلمية إلى مؤلفات تخص تاريخ وحضارات فزان في العصور القديمة تبرز أهمية البحث وأيضاً لما يمكن أن يلقيه من أضواء جديدة على تاريخ وحضارة المنطقة ؛ بهدف إعادة رسم أحداثه في نسيج متآلف مع مدلولات المخلفات الأثرية المكتشفة حديثاً . المنهج المستخدم في كتابة البحث هوالمنهج العلمي التاريخي . واهم المصادر والمراجع هي : محمد سليمان ايوب،جرمة من تاريخ الحضارة الليبية، دارالمصراتي للطباعة والنشر، طرابلس،1969م موري ، حول تأريخ الرسوم الصخرية في الصحراء الكبرى ، ترجمة مكاييل محرز، مركزالجهاد الليبي طرابلس ، 1979م

8
من 132 ـــ الي 141
الملخص

تؤدي الحركة دورا مهما في حياة الفرد بشكل عام, فتجارب العالم القديم والحديث لا تقبل الشك بأن الفرد الذي يتحرك أكثر يصبح قادرا على انجاز مهامه الحياتية بصورة أيسر وأفضل, وتستند هذه الحقيقة على إن الحركة تعمل على زيادة نشاط الأجهزة الوظيفية جميعا كالجهاز العصبي, والجهاز العضلي ,والجهاز الدوري التنفسي, وغيرها من فعاليات الجسم البشرى كالهضم والتمثيل الغذائي وغيرها. هدفت الدراسة إلىالتعرف على مستوى بعض مظاهر الصحة العامة لعينة البحث من المدرسات والممرضات للأعمار 30 – 40 سنة ,استخدم الباحثان المنهج الوصفي باستخدام الطريقة المسحية بإجراء بعض القياسات الجسميةوالفسيولوجية قيد البحث وهى معدل نبض القلب والهيموجلوبين, وسكر الدم والكرسترول, وكرات الدم البيضاء, والحمراء, وضغط الدم لمعرفة اثر المهنة ذات السمة الحركية في تحسين بعض مظاهر الصحة العامة للأعمار 30 – 40 سنة قوامها (32) سيدة قيد البحث , وقد أسفرت نتائج البحث عنالتوصل إليإن هناك فروق دالة إحصائيا بين المجموعتين ولصالح مجموعة الممرضات في معدل نبض القلب, والضغط الانبساطي وسكر الدم .

9
من 142 ـــ الي 157
الملخص

ناقشت هذهالدراسة دلالة حرف العطف الواوعند النحاة والأصوليين ،وبيانأسباب. الخلاف في دلالة حرف العطف الواو وبيان الراجح في ذلك. وبعد ذلك عرضت لبعض المسائل التطبيقية التي توضح أثر دلالة هذه الحرف في اختلاف الفقهاء . وتوصلت في هذه الدراسة إلى أن الراجح في دلالة الواو هو مطلق الجمع ، فقد اختلفوا في دلالته على ثلاثة أقوال : مطلق الجمع ،والترتيب ،والمعية وقد أدى الاختلاف في دلالة حرف الواو إلى اختلافهم في الترتيب في الوضوء ،بالإضافة إلى الاختلاف في بعض مسائل الطلاق وغيرها من الأمور. وهذا الاختلاف مبني على أدلة سواء من القرآن الكريم ،أومن الحديث الشريف ،أومن اللغة العربية نفسها لما للغة العربية من علاقة بالفقه ،فمن شروط الفقيه أوالمفسرعلمه بأساليب اللغة العربية وقواعدها.

10
من 158 ـــ الي 171
الملخص

يهدف البحث إلى التعرّف على أساليب المعاملة الوالدية , وعلاقتهابظهور السلوك العدواني لدى الأطفال و التعرف على مدى علاقة عمر وجنس الطفل في ظهور السلوك العدواني وكذلك مستوى التعليم لدى الوالدين , و ظهور السلوك العدواني لدى أطفالهم . أجري البحث على عينة عشوائية مكونة من ( 100 ) مائة مفردة من الآباء والأمهات في منطقة الجديد بسبها سنة 2012 – 2013 م ، واستخدمت المنهج الوصفي التحليلي لتحليل البيانات, واستخدمت استبانة لجمع المعلومات عن المشكلة.

11
من 172 ـــ الي 185
الملخص

الحمد لله العلي القدير، المنزه عن الشبيه والنظير، صاحب الفضل العليم الكبير، وصلى الله تعالى وسلم على رسوله البشير النذير، وعلى آله وصحبه ذوى الدرجات العلى والقدر الخطير. تعد المدرسة النصية من أحدث المدارس التي ظهرت في القرن الماضي، وهي كغيرها من المدارس التي سبقتها تهتم بالتحليلات اللغوية للغة، إلا أنها تختلف في تعديها للجملة إلى النص باعتباره الوحدة اللغوية الك ركزت اتجاهات البحث اللغوية النصية على الكشف عن الشروط النحوية التركيبية لتماسك النصوص، وعلى وصف العلاقات الدلالية في النص؛فتجاوزت قراءة النص قصدية منشئه لتستكشف أبعاداً أخرى بعد التفسير والتحليل المنبثق من سياق النص ، والمتمثلة في سلاسل وتراكيب وتكافؤات دلالية لتشكل البناء الكلي للنص الذي يوصف بأنه تتابع متماسك من علاقات لغوية , ومركبات لغوية لاتدخل تحت أية وحدة لغوية أشمل، فإن نحو النص الذي صار يتطور تطورا سريعا وجد مجالا خصبا في تطبيق إجراءاته على النصوص . يقدم البحث دراسة نصية مقارنة بين علم اللغة النصي عند الغرب، وبعض المفاهيم المشابهة عند العرب؛ فلا يمكن فصل القديم عن مواكبة ركب التطور، فيجب كشف اللثام عن الإسهامات القديمة والحديثة لتقديم نظرية متكاملة، فقد درس القدماء النصوص دراسة جزئية موزعة بين النحو والصرف , والدلالة , والنقد والبلاغة وغيرها، وهذه فكرة لايقبلها علم اللغة النصي الذي يدمج تلك الدراسات في نص واحد لمحاولة النفوذ إلى ما وراء النص من عوامل معرفية ونفسية وعقلية واجتماعية، فعلم لغة النص لاينغلق على نفسه وإنما يؤثر ويتأثر بالعلوم الأخرى كعلم النفس، وعلم الاجتماع وغيرها .

12
من 186 ـــ الي 210
الملخص

في هذه الدراسة تم اختبار أهم المحددات (المتغيرات) المؤثرة على قرار اختيار الهيكل المالي للشركات في ست دول ثلاث منها دول متقدمة تتضمن الولايات المتحدة, اليابان, المانيا, اما الثلاث الدول الاخرى فهي دول نامية تشمل الصين, السعودية, و مصر, حيث تم اختيار 10 شركات لكل دولة و لمدة 5 سنوات من 2005 الي 2009.باستخدام أربعة متغيرات مستقلة, و هي هيكل الأصول, الحجم, النموو الربحية, افتراضات العلاقة بين تلك المتغيرات الأربعة و الهيكل المالي حسب نظرية العلاقة التوازنية و نظرية تسلسل أفضلية مصادر التمويل, اشارت نتائج الدراسة التطبيقية الي ان متغير الحجم و النمو من اهم المتغيرات المفسرة لقرار اختيار الهيكل المالي حسب نظرية العلاقة التوازنية, بينما يعد متغير الربحية من اهم العوامل المفسرة لقرار اختيار الهيكل المالي حسب نظرية تسلسل إفضلية مصادر التمويل.

13


عرضالصفحاتالأوراق الاجنبية .... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 5 ـــ الي 20
1
من 22 ـــ الي 47
الملخص

The main components of teaching are the teacher, the syllabus, methodology to be adapted, learners who want to learn and the classroom setting. Therefore any discrepancy exists between such components is expected to be positively or negatively influence process of teaching. These discrepancies might take place in terms of priorities of some elements which are not usually so crucial. But this priority becomes very sensitive when it comes to syllabus design and syllabus contents. Principles upon which syllabus design has to be based and the matching of contents to leaners’ needs. are the areas that need be carefully thought. And thus worked before introducing a syllabus to learners in class. This paper therefore tries to gather and discuss some of those pedagogical necessary insights related to the ESP/EST syllabus.

2