الأوراق العلمية


عرضالصفحاتالأوراق العربية ... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 5 ـــ الي 11
1
من 12 ـــ الي 17
2
من 18 ـــ الي 24
3
من 25 ـــ الي 29
4
من 30 ـــ الي 42
الملخص

أدرآت الحكومة الإيطالية أهمية استخدام الأدوات الاقتصادية في تنفيذ سياستها الخارجية وفعاليتها في تحقيق السيطرة الاستعمارية دونما حاجة إلى التعرض لأية مخاطر يمكن أن تقود إليها الأدوات الأشد عنفا فيما لو استخدمت آالغزو العسكري . ونحاول من خلال هذا البحث فضح الدور الذي قام به )بنك دي روما (Banco Di Romaمن أجل بسط سيطرة ايطاليا الاقتصادية على ليبيا . وقد جاء اختيار الحكومة الإيطالية لهذا البنك من أجل أن يقوم بهذا الدور ويعمل على تسهيل عملية الاحتلال الإيطالي لليبيا. فقد باشر البنك عمله فعلا في ولاية طرابلس الغرب وبرقة في 15ابريل 1907م واختير لإدارته رجل الأعمال الإيطالي )انريكو بريشياني ,(Enrico Brescianiوسرعان ما بدأ البنك في منافسة البنوك الأخرى والقضاء عليها . واستطاع بنك دي روما أن يؤسس لإيطاليا قواعد اقتصادية في ولاية طرابلس الغرب، حيث قام بفتح فروعا له جديدة في أغلب المدن الليبية . وبدأ البنك في تنفيذ سياسة الحكومة الإيطالية منذ مزاولة نشاطه الاقتصادي والهادفة إلى السيطرة على الولاية . وحاولت السلطات العثمانية الوقوف في وجه أنشطة البنك الهادفة إلى السيطرة على ولاية طرابلس الغرب ، مما دفع بالحكومة الإيطالية إلى محاولة التخفيف من حذر وشكوك السلطات العثمانية حيث أآدت لها بأن البنك ليس تابعا للدولة، وإنما هو شرآة مساهمة برأس مال قدره أربعون مليون ) (40.000.000ليرة إيطالية ,ويهتم البنك بالعمليات المصرفية بصفة عامة سواء في ليبيا أو في الأماآن الأخرى التي يعمل بها البنك، محاولا بقدر الامكان تنمية وتطوير العلاقات بين إيطاليا وهذه البلدان . وقد نجح البنك في إدارة أعماله، وأصبحت إيطاليا بفعله الشريك الأول للدولة العثمانية في تجارة ولاية طرابلس الغرب الداخلية الخارجية . وأخيرا فأن إثارة البنك لقضية إفلاسه أمام الرأي العام الإيطالي ما هي إلا أحدى الوسائل التي استخدمها البنك من أجل إقناع الرأي العام الإيطالي بعملية الغزو الإيطالي لليبيا

5
من 43 ـــ الي 49
6
من 50 ـــ الي 58
7
من 59 ـــ الي 65
8
من 66 ـــ الي 74
الملخص

لقد لعبت قرطاجة دورا مهما وفعالا في حوض البحر المتوسط وخاصة فيما يتعلق بالتجارة البحرية والبرية وحرآة الكشوف الجغرافية وقتذاك . وتعتبر قرطاجة إحدى المستوطنات الفينيقية في غرب البحر المتوسط ويعود تاريخ تأسيسها إلى عام 814ق.م ، وأن التجارة البرية القرطاجية تمثلت في تجارة العقيق الأحمر والعاج والجلود وريش النعام وغيرها ، وأما التجارة البحرية القرطاجية تمثلت في تجارة القصدير والفضة والذهب والبرونز والفخار بحيث أصبحت قرطاجة من أغنى مناطق البحر المتوسط دون منازع ومنافس . ويظهر أن للقرطاجيين دورا بارزا في حرآة الكشوف الجغرافية ويتضح ذلك من خلال نصوص رحلتي حنون القرطاجي وهميلكو أو هاميلكار المدونة باللغة البونية بمعبد آروزوس التي أتلفت نتيجة لغزو الرومان لمدينة قرطاجة وترجمت فيما بعد إلى اللغة الإغريقية. سنتطرق في هذا البحث إلى التجارة القرطاجية وتشمل على رحلة حنون القرطاجي ورحلة هملكون القرطاجي .

9


عرضالصفحاتالأوراق الاجنبية .... عنوان الورقة + الملخصر.م