الأوراق العلمية


عرضالصفحاتالأوراق العربية ... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 1 ـــ الي 8
الملخص

لقد أصبح استخدام النباتات والأعشاب الطبية في علاج العديد من الأمراض من الأمور الواسعة الانتشار في مجتمعاتنا المحلية الآمر الذي يتطلب بدل جهد والقيام بالدراسات البحثية التي تبحث في خصائص هذه المواد الحيوية الآمر الذي سيسهم في الاستفادة من المفيد وتجنب الغير مفيد. في هذه الدراسة المبدئية تم تعريض مجموعة مختارة من البكتيريا السالبة والبكتيريا الموجبة الجرام والمعزولة في المعمل لتراكيز مختلفة من مستخلصات نبات حب الرشاد المائية والعضوية ومستخلصات حبة البركة وذلك لتحديد قابلية احتواء هذه المستخلصات على مواد مثبطة للنمو البكتيري. نتائج هذه الدراسة بينت أن مستخلص نبات الرشاد المائي لم يكن مؤثر ألا في البكتيريا S. aureus أما المستخلص العضوي كان شديد الفعالية مع كل البكتيريا المدروسة. أما حبة البركة التامة والمستخلص المائي كانت غير مؤثرة على نمو كل البكتيريا المختبرة أما المستخلص العضوي كان له تأثير ايجابي علي كل البكتيريا المختبرة وبنسب متفاوتة. كلمات استدلالية: حب الرشاد, حبة البركة, البكتيريا, مضادات بكتيرية, أعشاب طبية, مستخلص عضوي, مستخلص مائي

1
من 9 ـــ الي 19
الملخص

تعتبر النباتات والأعشاب المتوفرة محليا وسيلة من الوسائل الواسعة الانتشار كمواد علاجية بديلة عن الأدوية التقليدية. في هذه السلسلة من الدراسات قمنا بدراسة تأثير مجموعة من النباتات والإعشاب على نمو بعض أنواع البكتيريا المسببة للمرض والمنتشرة محليا. في هذه الدراسة المبدئية قمنا بدراسة تأثير تركيزات مختلفة من مسحوق قشور الرمان المجففة التامة على نمو بعض أنواع البكتيريا الممرضة الموجبة والسالبة الجرام والتي اشتملت على سلالات معزولة في المعمل وأخرى مرجعية. هدا بالإضافة لاستخلاص مادة التانين القابضة ودراسة تأثيرها على نمو نفس المجموعة من البكتيريا. نتائج هده الدراسة بينت ان لمسحوق قشور الرمان والتانين المستخلص تأثير مثبط للنمو البكتيري وان قشور الرمان المجففة تحتوي على أكثر من مادة فعالة . طبيعة هده المواد الكيميائية وكيفية عملها تحت الدراسة ألان.

2
من 20 ـــ الي 25
الملخص

الحشرات من الكائنات الحية المهمة و المرتبطة بحياة الانسان و تمثل نسبة عالية من المجموع الكلي للمملكة الحيوانية إذ يبلغ عدد انواعها أكثر من مليون نوع تقريبا و عائلةScarabaeidaeمن أكبر العائلات في رتبة الخنافس إذ تحتوي على أكثر من 1300 نوع في امريكا الشمالية. و حشرة الجعل الافريقي EusericaMurzka من الحشرات التي ظهرت في الاونة الاخيرة في الجنوب الغربي من ليبيا و تسبب عنها خسائر اقتصادية بالغة.و لخطورة المبيدات و التقليل من استخداماتها و اضرارها المباشرة و الغير مباشرة على صحة الانسان و الحيوان استخدمت مصيدة ضوئية لمكافحة الحشرات الليليةز وضعت المصيدة في احد المزارع في مدينة مرزق لمدة 4 شهور من بداية ابيل الى نهاية يوليو 2006 و الذي صادفه الشهر الثالث (جماد الاول) من السنة القمرية الى نهاية الشهر السادس (شعبان) من السنة القمرية. و بعد اجراء التجارب على المصيدة وجد إنها تميزت بجذب عدد كبير من حشرة الجعل الافريقي EusericaMurzka و عدد من الحشرات الليلية لاخرى.تم وضع المصائد الضوئية الاربعة في مزرعة بمدينة مرزق و التي تبلغ مساحتها حوالي 6 هكتار لمدة 4 اشهر و بعد جمع الحشرات من المصائد في اليوم الخامس و العاشر و الخامس عشر و العشرون و نهاية شهر ابريل , مايو , يونيو , و يوليه سنة 2006. وجد ان اكبر عدد من الحشرات تم جمعه في شهر مايو , أبريل , يونيو , و يوليه على التوالي. و لوحظ ان عدد الحشرات في بداية و نهاية كل شهر قمري اكثر منه في وسط الشهر و هذه التغيرات في عدد الحشرات يكون من اسبابها ضوء القمر و الاحوال الجوية على المصائد الضوئية.إن الاختلاف فب نتائج المصائد الضوئية ليس نتيجة تأثير الاحوال الجوية فقط و لكن ايضا وجود عدد من المؤثرات التي تؤثر على اصطياد الحشرات الليلة مثل اطوار القمر و التغيرات الجوية و هي من المؤثرات الرئيسية التي تؤثر على نشاط طيران الحشرات الليلية.

3
من 26 ـــ الي 32
الملخص

أجريت هذه الدراسة بهدف المقارنة بين تأثير المستخلص الإيثانولي لبذور وثمار نبات الحنظل على معدل تركيز الهيموجلوبين وعدد كريات الدم الحمراء والبيضاء لجرذان الألبينو، أستخدم في هذه الدراسة عدد 35 حيوان بلغ متوسط أعمارها 15 أسبوع وتراوحت أوزانها بين 140- 200 جرام ، قسمت إلى سبع مجموعات ، كل مجموعة تكونت من خمس حيوانات ، مجموعة ضابطة، وثلاث مجموعات عرضت لمستخلص البذور بالجرعات (100، 200، 300 ملغم / كغم من وزن الجسم) ، والثلاث مجموعات الأخرى عرضت لمستخلص ثمار الحنظل بالجرعات (100، 200، 300 ملغم / كغم من وزن الجسم) وقد تم تجريع الحيوانات بواقع ثلاث جرعات أسبوعياً لمدة شهر، وفي نهاية التجربة تم جمع عينات الدم من تجويف القلب مباشرة. أظهرت نتائج هذه الدراسة عدم وجود فروق معنوية عند مستوى احتمالية P<0.05 في معدل تركيز الهيموجلوبين وفي عدد كريات الدم الحمراء والبيضاء في جميع الحيوانات المعاملة بالمستخلص الإيثانولي لبذور الحنظل بالجرعات (100، 200، 300 ملغم / كغم من وزن الجسم) بالمقارنة بالمجموعة الضابطة ، ومن ناحية أخرى فقد أظهرت نتائج المجموعات المعاملة بالمستخلص الإيثانولي لثمار الحنظل و بالجرعات (100، 200، 300 ملغم / كغم من وزن الجسم) فروق ذات دلالة معنوية عند مستوى إحتمالية P<0.05 في معدل تركيز الهيموجلوبين وفي عدد كريات الدم الحمراء والبيضاء بالمقارنة بالمجموعة الضابطة

4
من 33 ـــ الي 38
الملخص

المراقبة النوعية مصطلح واسع يغطي الطرق المستخدمة لمراقبة نوعية وجودة العديد من المنتجات من صناعة الطائرات والسفن والسيارات والألعاب والصناعات الغذائية و المشروبات والأدوية الخ . في مجال المختبرات الطبية يستعمل هدا المصطلح للدلالة علي الطرق المستخدمة للتقييم المستمرلنتائج المختبرات بكافة أنواعها. أيأن الهدف الأساسي من المراقبة النوعية في المختبرات الطبية هو التأكد من صحة ودقة نتائج التحاليل التي يقوم بها المختبر. أيأنها تستخدم للتحقق من موتوقية النتائج. كما هو معلوم لدا الجميع فان النتائج المعملية من الممكن أن تؤدي إلي القرار الطبي الخاطئأتناء التشخيص أو متابعة العلاج استنادا إلي النتائج وفي بعض الأحيانإلي عواقب قاتلة. ولهدا فان موتوقية نتائج المختبر تعتبر ذاتأهمية كبيرة, ومن هنا تكتسب المراقبة النوعية أهميتها. من الضروري أن يكون الجميع مقتنعين بأهمية برامج المراقبة النوعية في مختبراتنا الطبية فليس كافيا بان نكون مقتنعين بان نتائجنا صحيحة بمجرد التخمين , لان العديد من التجارب التي أجريت في السابق أوضحتالأهمية المستعجلة والملحة لتحسين النتائج في المختبرات الطبية. برامج مراقبة النوعية الخارجية كالبرامج الوطنية مثلا , تساعد في الكشف عن الأخطاء وتحديد المشاكل في المختبرات الطبية , ولكن هدا لا يغني عن وجود مراقبة نوعية داخلية في كل مختبر علي حدة ولكن هده البرامج تكون مستمرة طول الوقت لتساعد في تقييم النوعية ومتابعتها في المختبر بشكل مستمر. هده البرامج سواء الداخلية منها أو الخارجية , فقط تصف نوعية نتائج المختبرات , وعلي التقنيين في المختبرات بكافة مستوياتهمأن يستخدموا نتائج هده البرامج في تحسين وإصلاح نوعية وموتوقية العمل الذي يقومون به . الهدف من إجراء هده الدراسة المبدئية هو معرفة ما ادا كانت المختبرات الطبية بكافة أنواعهافي المختبر الطبي المرجعي بمدينة طرابلس بليبيا تقوم بأي برامج لمراقبة النوعية . ولهدا فإنني سنلقي الضوء في هده الورقة علي برامج مراقبة النوعية في المختبرات الطبية , والمشاكل التي تواجهها وسنقترح بعض الحلول لهده المشاكل. من خلال النتائج المتحصل عليها من خلال زرع عينات المراقبة النوعية من مستويات التركيز المتوسط والعالي وعدم إدراج التركيز المنخفض حتى تتم التغطية الشاملة لكل التركيزات المختلفة في مختبر الكيمياء السريرية لأنواع مختلفة من التحاليل اليوميةمثل الدهون, البروتين,الأملاح, الأنزيمات الخ ما بين التحاليل اليومية لعينات المرضي ذات المستويات المختلفة من التركيزما بين المنخفضة والمتوسطة والعالية تبين أنها في المستوي المحدد من قبل الشركات المصنعة لتلك المحاليل العيارية. ما يقوم به مختبر الكيمياء السريريةبالمختبر الطبي المرجعي بمدينة طرابلس لا يكفي تطبيق برامج المراقبة النوعية بشقيها الداخلي والخارجي عليه نوصي بالسعي والجدية في اتخاذ القرار السريع والبحت علي الطرق العلمية المتطورة لتطبيق المراقبة النوعية داخل كافة المختبرات الطبية في الدولة حتى نحصل علي نتائج تحاليل دقيقة يتمكن من خلالها الطبيب المعالج من الوصول إلي التشخيص الصحيح.

5
من 39 ـــ الي 47
الملخص

إن قدر كبير من الطاقة يستهلكه الإنسان في محل الإقامة أو العمل في جو مريح عند استخدام منظومات تكييف الهواء (للتدفئة أو التبريد) للتغلب على التغيرات الجوية الخارجية في فصلي الشتاء و الصيف. و للتوفير في استهلاك الطاقة المستخدمة لهذا الغرض فان من أهم العناصر التي تساهم بقدر اكبر في هذا المطلب هو استخدام مواد بناء لها قيمة عالية للعزل الحراري. هذه الورقة تدرس تأثير مواد البناء على الحمل الحراري لمنزل بمنطقة سبها مساحته m2 170 و ذلك ببناء جدران المنزل باستخدام أنواع من الطوب المتوفرة محليا و هي الطوب الأسمنتي المفرغ و الطوب الآجر المطفئ و الطوب الحجري الرسوبي و الطوب الطيني مع خيارات تلبيس الجدران بالإضافة إلى أنواع من السقف. و قد تم حساب الأحمال الحرارية للمبنى باستخدام طريقة الآشري (ASHRAE) وفقاً لأبعاد المبنى و خواص أنواع الطوب و الأسقف المختلفة، و من الحسابات اتضح أن اكبر قيمة للحمل الحراري تأتي من السقف و من هذا فان استخدام السقف الأكثر عزلا له الأولوية عند إنشاء المباني. إن التوفير في استهلاك الطاقة يساهم و بشكل كبير في دعم الاقتصاد وكذلك فإنه يمهد الطريق لزيادة نسبة استخدام تقنيات الطاقة الشمسية كمصدر لتزويد المبنى بالطاقة التي يحتاجها لعمليتي التبريد و التدفئة.

6


عرضالصفحاتالأوراق الاجنبية .... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 1 ـــ الي 12
الملخص

The current study deals with the effects of various immersion times and different concentrations of NaCl solutions on corrosion behavior of mild steel. The kinetics of mild steel corrosion in NaCl media has been investigated by weight loss at room temperature. Generally, the weight loss of mild steel at room temperature ( ? 25?C) has been found to be quite significant, indicating poor corrosion resistance. Based on the data results, the corrosion process in different NaCl environments, may attributed to the present of dissolved oxygen. Also, the presence of Cl- as an aggressive ions play an importance role in corrosion process. Chloride anions in the solution could help to remove the metal cations accumulated on the anode by forming soluble compounds, and this contributes to an accelerated anodic reaction and thus faster rusting of the metals. The corrosion rates of the samples were also calculated by using an average weight loss measurements. In corroding media, (NaCl solutions), corrosion of carbon steel depends on the amount of oxygen dissolved in the media and concentration of the media. The higher the concentration, the more film build up and the lesser the corrosion rate. While the smaller the concentration the higher the corrosion rate.

1
من 13 ـــ الي 27
2
من 28 ـــ الي 33
الملخص

: This study was undertaken to examine the prevalence of cytomegalovirus in a group of women in the area of Brack Al-Shati Serum samples were collected from 180 pregnant women attending Brack general hospital for consultation and treatment. Women chosen for the study were in different gestation weeks. Medical history and relevant information were recorded. Samples were examined serologically by enzyme linked immunosorbent assay(ELISA) to measure the titer of immunoglobulin G(IgG) against cytomegalo virus. One hundred and seventy two (95.6%) of samples were positive for the cytomegalo virus, with titers range between 1.6-58.17 IU/ml. Conclusion: CMV is quite common in this area. 20% of CMV positive women suffer from complications such as abortions, defected babies etc., and this probably due the infection with CMV.

3
من 34 ـــ الي 42
الملخص

Themost important additives of thermostabilization of High Density Polyethylene (HDPE) realized through the action of primary antioxidantssuch as phenolic antioxidants and secondary antioxidants as aryl phosphates. The efficiency of two secondary antioxidants, commercially named Irgafos 168 and Weston 399,investigated by using different physical, mechanical, spectroscopic and colorimetric methods. The effect of both antioxidants on the processing stability and long-term stability of HDPE produced in RasLanuf Oil and Gas processing Company were thatmeasured and compared. The combination of antioxidants, Irgafos 168 with Irganox 1010,as used in smaller concentration, results to cause a synergetic effect against thermo-oxidation and protect better than the combination of Weston 399 with Irganox 1010 against the colour change at processing temperature and during long-term oxidation process.

4
من 43 ـــ الي 49
الملخص

It is great effort to be in touch wherever we are .This concept of being connected anywhere and everywhere is the main driving force for developing and researching the potential Wireless Body Area Networks operated in WLAN and HiperLAN bands. This paper gives a compact analysis and design of S-shaped microstrip patch antenna by means of inserting two slots into a rectangular patch which is best suited for wearable applications in WLAN band. The analysis and design is simulated over EMCoS Antenna Virtual Lab version 5.0.11. A finite ground plane of 65x70 mm and patch size of 48x57 mm were considered. The substrate height is taken as 2.85mm , dielectric constant of 1.44 and loss tangent of 0.01. The proposed antenna is operating at centre frequency of 2.4GHz. The simulated result shows that the obtained bandwidth is 3.2% for ?S11? ?10 dB ranging from 2.358 to 2.435 GHz. The obtained gain is 7.11 dB , return loss -30.156 dB and the VSWR of this antenna is 1.064 which is within the range of 1-2 at resonant frequency 2.4GHz.

5