الأوراق العلمية


عرضالصفحاتالأوراق العربية ... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 5 ـــ الي 12
الملخص

أستهدفت هذه الدراسة تقدير بعض الخواص الطبيعية والكيميائية لست أنواع مختلفة من ملح الطعام حيث تم تقدير الرطوبة عن طريق حساب الفرق في الوزن (قبل وبعد التجفيف)، تقدير المواد الصلبة الكلية بطرح النسبة المئوية للرطوبة من مئةوتقدير بعض العناصر المعدنية الهامة والمميزة لملح الطعامعن طريق قياس طيف الانبعاث. النتائج المتحصل عليها أظهرت أن أعلى نسبة للرطوبة كانت للملح الطبيعي كركورة 2.30%وأعلى نسبة للمواد الصلبة الكلية لملح الملاحة 99.60% بينما كان أعلى تركيز للصوديوم والبوتاسيوم والكالســـيوم 774000، 4676.70، 7315.00 ppmلملح كركورة الطبيعي المعزز باليود وملح وردة البحر والملح الأندراني على التوالي أما أعلى تركيزلليود فكان1584.00ppmللملح الطبيعي كركورة المعزز باليود. كان من الواضح وجود تباين في حجم جزيئات العينات وألوانها حيث تدرجت الألوان من الأبيض الزجاجي إلى الأبيض والأبيض المائل للأصفرار.

1
من 13 ـــ الي 19
الملخص

استخدمت في هده الدراسة (40 رأس)من اناث الماعز المحلى والماعز الشامى باعمار(3-5شهور)بواقع (20 رأس)لكل سلالة والتى تمت فى محطة بئر الغنم التابعة لمركز بحوث الثروة الحيوانية. .وضعت كل سلالة في حضيرة منفصله عن الاخرى وتم وضع (4 ذكور)مع الاناث بواقع (2)من كل سلالة.اخذت الأوزان اسبوعيآ لكل الاناث حتى الوصول الي سن البلوغ الجنسي واستمرت بعد ذلك إلي الولاده . تم تجميع عينات الدم اسبوعيآ لتحديد العمر عند البلوغ الجنسي وتحديد فترة بدايه نشاط المبايض خلال فترة مابعد الولاده (10 اسابيع)وذلك من خلال التحليل الهرموني لهرمون البروجسترون باستعمال نظام التحليل الانزيمى المناعي(Elisa).أظهرت النتائج أن عمر البلوغ الجنسي للماعز المحلى والشامى يتراوح مابين (5-8 شهور)وأن العمر عند أول ولاده كان متأخر في الماعز الشامى(410.2+8.8 يوم) مقارنة بالماعز المحلى (369.7+4.8 يوم) وكان الفرق معنويآ (p< 0.05).أما بخصوص نشاط المبايض بعد الولاده لم يظهر الماعز الشامى نشاط خلال مدة(10 أسابيع)مقارنة بالماعز المحلى الدى أطهر نشاط للمبايض خلال نفس المدة ولكن بنسب قليلة

2
من 20 ـــ الي 27
الملخص

أجريت هذه الدراسة على عدد 198 مريض من مرضى داء السكري من المترددين على مختبر مستشفى براك العام، ومختبر التحاليل بقسم المختبرات الطبية بكلية العلوم الهندسية والتقنية، وذلك لدراسة مدى انتشار فقر الدم بينهم. حيث كان عدد الذكور في هذه الدراسة 83، في حين كان عدد الإناث 115، وتراوحت أعمار أفراد العينة بين 20 – 95 سنة (بمتوسط 52.86)، وتراوحت مدة إصابتهم بالسكري بين 1-51 سنة (بمتوسط 9.57). خضعت جميع العينات لمجموعة من التحاليل المخبرية شملت عد الدم الكامل (CBC)، وقياس تركيز الجلوكوز في الدم، أما المرضى الذين وجد لديهم فقر دم بالإضافة إلى الاختبارات السابقة تم إجراء اختبارات كل من قياس الخضاب السكري (HbA1c)، فحص شرائح دموية مصبوغة، قياس السعة الكلية الرابطة للحديد، وتركيز حديد المصل. أظهرت نتائج هذه الدراسة وجود 20 حالة تعاني من فقر الدم اي بنسبة 10.1%، بلغ عدد الذكور فيها 9 مرضى (4.5%) كان منهم 5 مرضى (2.52%) من المعتمدين علي الانسولين، و4 مرضى (2.025%) من غير المعتمدين علي الانسولين، أما النساء فكان عددهن 11 مريضة (5.5%)، كان منه عدد 7 مريضات (%3.53) من المعتمدات علي الانسولين، وعددهن 4 مريضات (2.025%) من غير المعتمدات علي الانسولين. ونستخلص من نتائج هذه الدراسة إن نسبة فقر الدم بين النساء المصابات بالسكري (5.5%) كانت اعلي بقليل من الرجال (4.5%)، وان اغلب حالات فقر الدم كانت من نوع فقر الدم بعوز الحدبد (75% من حالات فقر الدم وبنسبة عامة 7.6%). كما أن نسبة فقر الدم العامة بين الجنسين 10.1% أن نسبة فقر الدم العامة المتحصل عليها في هذه الدراسة والبالغة 10.1% تعتبر معتدلة الحدة علي اعتبار أنها تقع بين 5 – 19.9% ألان لا تعتبر مشكلة صحية بين مرضي السكري من الرجل لانها اقل من 4.9%وذلك وفقا لمعاير منظمة الصحة العالمية.

3
من 28 ـــ الي 33
الملخص

استخدم في هذه التجربة 30 بقرة من سلالة الفريزيان الحلابة , في الموسم الاول من الادرار قسمت الي (3) مجموعات تضم كل مجموعة (10) بقرات متناظرة في الوزن وكمية اللبن المنتجه والعمر ومرحلة الادرار المجموعة الاولى (الشاهد)، المجموعة الثانية قدم لها علف مركز مع خرطان معامل ميكانيكا والمجموعة الثالثة قدم لها خرطان معامل ميكانيكا وعلف مركز مضاف اليه بيكربونات الصوديوم بنسبة 1% للمادة الجافة المأخوده خلال مدة الدراسة (6) اسابيع ،تم خلالها تعيين كمية العلف المستهلك/مجموعة يوميا، وزن الجسم في بداية ونهاية التجربة،كمية اللبن المنتجه (لتر)/الحيوانات ونسبة الدهن بالحليب باستعمال جهاز اللاكتوميتر .اظهرت نتائج هذه التجربة ان معاملة الخرطان ميكانكيا مع إضافة بيكربونات الصوديوم لها ثاثير معنوى على كمية العلف المستهلك وليس لها ثأثير معنوي على الوزن المكتسب اليومي وكمية اللبن المنتجه. ايضا أظهرت نتائج هذه التجربة ان معاملة الخرطان ميكانيكيا و اضافة بيكربونات الصوديوم بنسبة 1% من المادة الجافة كان لها تأثير معنوي (P?0.05)على نسبة الدهن في اللبن في الاسبوعين الاخرين من التجربة مقارنة بالمجموعتين الاخيرتين.

4
من 34 ـــ الي 42
الملخص

أجريت هذه الدراسة على عدد 120 كتكوت (60 من الدجاج المحلي الليبي، 60 من دجاج اللحم المُستورد)، بغرض تقييم ودراسة بعض الصفات الإنتاجية والخصائص المناعية في كلتا المجموعتين من الدجاج، حيث تم تقدير أوزان الجسم أسبوعياً من الفقس وحتى عُمر 6 أسبوع، ومعامل التحويل الغذائي خلال الفترة العُمرية من 3- 6 أسبوع، ودليل القدرة الالتهامية لحبيبات الكربون في بلازما الدم (البلعمة)، وعدد كريات الدم البيضاء من النوع هيتروفيل والنوع ليمفوسيت والنسبة بينهما، وبعض مقاييس الدم مثل الهيماتوكريت والهيموجلوبين وعدد كريات الدم الحمراء والبيضاء ومُستوى الكولسترول الكلي في الدم. وكانت أهم النتائج المُتحصل عليها ما يلي: أظهرت كتاكيت الدجاج المحلي الليبي انخفاضاً ملحوظاً في وزن الجسم خلال جميع الأعمار المدروسة مُقارنة بدجاج اللحم المُستورد. أظهرت كتاكيت الدجاج المحلي الليبي تدهوراً ملحوظاً في معاملات التحويل الغذائي خلال الفترة التجريبية مُقارنة بدجاج اللحم المُستورد. أظهرت كتاكيت الدجاج المحلي الليبي قدرات أفضل على التهام حبيبات الكربون والتخلص منها مُقارنة بدجاج اللحم المُستورد. أظهرت كتاكيت الدجاج المحلي الليبي شعوراً أقل بالإجهاد وذلك بدرجة معنوية نتيجة لإنخفاض القيمة المُقدرة لها للنسبة بين كريات الدم من النوع هيتروفيل والنوع ليمفوسيت H/L ratio. خلصت نتائج هذه الدراسة البحثية إلى بيان التفوق الواضح لدجاج اللحم المُستورد فيما يخص الناحية الإنتاجية (أوزان الجسم ومعامل التحويل الغذائي) مقارنة بالدجاج المحلي، وذلك كما كان متوقعاً، بينما على الجانب الأخر فقد أظهر الدجاج المحلي الليبي تفوقاً واضحاً فيما يتعلق ببعض القدرات المناعية مثل خاصية البلعمة، كما سجل الدجاج المحلي النسبة الأقل لمقياس نسبة كريات الدم من النوع هيتروفيل إلى كريات الليمفوسيت H/L والذي يُشير إلى الشعور الأقل بالإجهاد. لذا توصي هذه الدراسة على أنه يجب إلقاء المزيد من الإهتمام والدراسة على الدجاج المحلي الليبي وإستخدام طرق التهجين والانتخاب المختلفة لإنتاج خطوط محلية للحم والبيض، بغرض تحسين صفاته الإنتاجية بجانب الاستفادة من قدراته المناعية المتميزة والحفاظ عليها.

5
من 43 ـــ الي 51
الملخص

تمت هذه الدراسة في مزرعة المعهد العالي للتقنية الزراعية بالغيران خلال شهري مايو و يونيو 2007,على 147 كتكوت من السلالة ROSS 308,حيث تم تقسيم الطيور على ثلاثة مساحات مختلفة بمعدل12,14, 16طائر/ م2 في خمسة مكررات لكل معاملة،وقد استمرت التجربة إلى عمر7أسابيع،وتجميع البيانات المتمثلة في الوزن الحي للطيور وكمية العلف المستهلك،وكذلك تقدير معدل الزيادة الوزنية الأسبوعية والتراكمية،ومعدل التحويل الغذائي الأسبوعي والتراكمي،وإجراء تحليل التباين وفق التصميم العشوائي الكاملCRD،ولم يتم تسجيل إلا ثلاثة حالات نفوق في المعاملات الثلاثة في المراحل الأولى من العمر. أظهرت النتائج أن كثافة الطيور في وحدة المساحة له تأثير عالي المعنوية (P< 0.01)على الوزن الحي للطيور في الأسبوع الثالث والرابع والسابع فقط، وقد تراوح متوسط وزن الطيور عند الذبـح(الأسبوع السابع)2269،2903، 2845جم وكانت الكتلة الحية في المتر المربع 27.23، 40.65 ، 45.50 كجم/م2 للمعاملات 12،14،16طائر/م2 على التوالي،أما صفة معدل الزيادة الوزنية الأسبوعية فقد تأثرت بالمعاملات معنويا (P< 0.01) في الأسبوع الأخير،أما متوسط كمية العلف المستهلك الكلي للطائر فكانت7157،7333،7652جم، ومعدل التحويل الغذائي التراكمي3.1،2.5،2.7 للمعاملات12، 14،16طائر/م2 على التوالي. من خلال النتائج اتضح أن أفضل مستوى في هذه الدراسة كان 16 طائر/م2 لما يوفره من وزن حي وكتلة حية في المتر المربع عاليين،وكذلك للأفضلية النسبية لقيمة التحويل الغذائي التراكمي،خاصة وأن هذه الكثافة لم ينتج عنها نفوق أو انخفاض الحيوية رغم أن هذه الدراسة تمت في أشهر الصيف .

6


عرضالصفحاتالأوراق الاجنبية .... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 5 ـــ الي 20
الملخص

The g-synuclein gene is a member of the human synuclein genes (a, b and g). The sequence data of the human synuclein genes showed that g-synuclein is similar by 55.9% of a-synuclein and 54.3% of b-synuclein sequence. The g-synuclein gene sequence is highly similar to breast cancer-specific gene one (BCSG1). g-synuclein was found to be expressed at high levels in aging cerebral cortex, and also in breast tumours. g-synuclein or (BCSG1) was found highly increased in infiltrating breast cancers compared with normal breast tissues and benign cancers. Here, we investigate the expression of g-synuclein gene in a number of different cancer cell lines. These cell lines were derived from normal breast (HBL 100), hepatocarcinoma (SK-HEP1), vulval epidermoid carcinoma (A431), human metastatic breast cancer (MDA-MB231, T47D, and MCF-7), and human ovarian cancer (PEO1). Our data were confirmed the differential expression of the g-synuclein gene in breast and ovarian cancer cell lines. Furthermore, our data did not show the reported two polymorphisms in the coding region of the g-synuclein gene (G ® C at position 243 and T ® A at position 377). All those together suggests that the g-synuclein gene may involved in the aetiology of the breast and ovarian cancers.

1
من 21 ـــ الي 27
الملخص

This study is to evaluate the incidence of hemoglobin S in Taourga region. Out of 491 blood samples, 62 (12.5%) were abnormal for hemoglobin S [21(4.3%) males and 41(8.4%) females]. Out of 62 samples 57 (12.1%) were heterozygous (HbAS) [18 (4.1%) males and 39 (8.02%) females]. Three samples (1.0%) were homozygous (HbSS) [1(0.2%) male and 2(0.4%) females]. One sample (0.02%) was HbAFS male and one sample (0.02%) was HbAC male. The incidence of hemoglobin S in Taourga region was about 12.5%. Sickle cell disorders are on bases of our results is considered to be a public health problem in Taourga Region, Libya.

2
من 28 ـــ الي 34
الملخص

The objective of this study was to determine the results of the liver function test ( LFT) conducted among women from Murzok General Hospital- Libya. Blood sample were randomly collected from 288 respondents between the age range of 24-46years old . The Screen Master was used to analyze the levels of AST,ALT,ALP and Albumin. The results of the study revealed deffering levels during the three trimesters of pregnancy. Pregnant women who are their second trimester are found to have higher levels of AST compared to those who are on their first trimester and those on their third (12.12±4.0, 18.22±6.4, 10.10±3.2 IU/L), and slight change for ALT(10.68±4.0, 4.52±1.1, 7.07±3.2 IU/L). The study also shows abnormally high ALP levels for women who are on their second trimester of pregnancy and two times higher for those on the third trimester than in the first (113.27±42.5, 158.11±54.3, 229.33±56.0 IU/L). The study further reveals a mean of 41.29 g/l serum albumin concentration for women who are on their first trimester and a lower mean of 36.6 g/l from those on their third trimester.

3
من 35 ـــ الي 43
الملخص

It has been reported that the oestrogen receptor (ER) alpha agonist 4,4,4-(4-propyl-[1H]-pyrazole-1,3,5-triyl) tris-phenol (PPT) is more potent than the ER-beta receptor agonist 2,3-bis(4-hydroxyphenyl)-propionitrile (DPN) at producing relations in rat mesenteric artery. We have investigated the relaxant actions of the ER-alpha agonist PPT and the ER-beta agonist DPN in aorta from male and female mouse. Rings of blood vessel were set up in small vessel myographs for recording of isomeric contractions. Tissues were contracted with KCl (40 mM) and tested for relaxations to acetylcholine, then again contracted with KCl and tested for relaxations to increasing concentrations of ER agonists. In male and female mouse aorta, the ER-beta agonist DPN produced significantly greater relaxations than the ER-alpha agonist PPT.

4
من 44 ـــ الي 55
الملخص

The unmodified silica gel (for chromatography) and modified silica gel by poly acrylamide (PAAM) at optimum conditions were used to remove calcium (Ca2+) and magnesium (Mg2+) ions from aqueous solutions by the use of batch experiments at pH 10. The unmodified silica gel exhibited low percentage values about 15% and 17% for Ca2+ and Mg2+ ions removal, respectively comparing with that for modified silica gel 21.68% and 56.3% removal for Ca2+ and Mg2+ ions, respectively.

5
من 56 ـــ الي 74
الملخص

Cation exchanger was prepared via reaction of microcrystalline cellulose with butane tetra carboxylic acid at elevated temperature. Factors affecting reaction were studied. These factors were acid concentration, reaction time and temperature. The cation exchanger sample were characterized by FT-IR spectroscopy and by estimating the carboxyl content expressed as meq.-COOH/100 g sample as well as estimation of solubility percent in distilled water. The so-obtained cation exchanger sample were utilized for the removal of Pb (II) from aqueous solutions. Adsorption studies have been carried out to determine the effect of agitation time, pH, adsorbent concentration and adsorbate concentration on the adsorption capacity of Pb (II) ions. Langmuir and Freundlich models were applied in the adsorption studies. The study showed that the cation exchanger sample were effectively used in adsorption of Pb (II) from aqueous solutions. Kinetic parameters were also evaluated .The adsorption data follows second order kinetics and obeyed the Langmuir and Freundlich isotherms. The promising results obtained in this paper encourage us to use modified this materials in waste water treatment as low cost adsorbent instead of high expensive activated carbon.

6
من 75 ـــ الي 81
الملخص

From long time a lot of associates try to build database systems which could prove and performs many services. One of the project associated the information system is the classification of a data or the information. This data or information is presented in files that have different type like html. Our purpose to present a technique which may can classify these files dependent on their similarity and in a short time. The technique we going to use is a Bat algorithm. This algorithm is used in many applications like the problem of time table in the university. The files going to use can contains texts, images, photos. So experts always were we are looking for the best way to arrive or to find the exact information and to retrieve it’s quickly as possible. This information is distributed between different servers and with different languages, which give some difficulty to collect the similar pages together. To test the quality of this technique we propose two measures which are Rosrnbrock and De Jone's Functions [16]. So the only and easy way to arrive to this purpose is to do this work automatically. As example of the automatic systems we got many systems of knowledge which called hypertext, hypermedia and so on. These systems are used in different domains like the education. In this domain, many techniques to groups the pages web are used to support that way like statistics, mathematics models. From this work we hope built an automatic system by using bat technique [14].

7
من 82 ـــ الي 88
الملخص

From long time a lot of associates try to build database systems which could prove and performs many services. One of the project associated the information system is the classification of a data or the information. This data or information is presented in files that have different type like html. Our purpose when we chose one of these types to present a technique which may can classify these files dependent on their similarity and in a short time. The technique we going to use is a Bees Colony. The files going to use may contains texts, images, photos. So the experts always were looking for the best way to arrive or to find the exact information and to retrieve it’s quickly as possible. This information is distributed between different servers and with different languages, which give some difficulty to collect the similar pages together. So the only and easy way to arrive to this purpose is to do this work automatically. From this automatic way we got many systems of knowledge which called hypertext, hypermedia and so on, which are used in different domains like the education. Many techniques to groups the pages web are used like statistics, mathematics models. The files classified are represented by one binary matrix. After the application of this algorithm we couldn’t arrived to our purpose.

8