الأوراق العلمية


عرضالصفحاتالأوراق العربية ... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 5 ـــ الي 13
الملخص

ترميز تربو هو نوع من ترميزات القناة، له الأداء الأعلى من حيث تخفيض نسبة خطأ البت. هذا التخفيض بنسبة خطأ البت الناتج من ترميز تربو يكون مباشراً ويعتمد على تصميم مشذّر مناسب. يصف هذا البحث بنية مشذّر تلفيفي كمشذّر صندوقي، ويقدّم خوارزمية المشذّر المقترح ثم تحقيق البنية الصلبة لخوارزمية المشذّر بإيجاد : مسار البيانات – خوارزمية التحكم – خطوات إنشاء التحكم – ودارة التحكم، ويُناقش هذا البحث أيضاً وسطاء هذا المشذّر : التأخير– الذاكرة. يتم بالاعتماد على المحاكاة تطبيق المشذّر التلفيفي المقترح بترميزات تربو ومقارنة أدائه مع مشذّرات صندوقية

1
من 14 ـــ الي 19
الملخص

تُسْتخدم النسبة المئوية للصوديوم المتبادل (ESP) في الترب مؤشراً لبيان حالة الصودية فيها. ويستلزم حسابها تقدير الصوديوم المتبادل والسعة التبادلية الكتأيونية للتربة، وكلاهما يحتاج لكثير من الوقت والجهد، ويعد من المشاكل التي تواجه العاملين في مختبرات تحليل التربة. لذا يكون من المناسب استخدام مؤشراً أكثر سهولة لوصف صودية التربة. وترتبط النسبة المئوية للصوديوم المتبادل بنسبة الصوديوم الممتز(SAR)، والتي تحسب من قيم الصوديوم والكالسيوم والمغنسيوم الذائبين في مستخلص عجينة التربة المشبعة. لذا هدفت هذه الدراسة إلى إيجاد العلاقة الرياضية بين النسبة المئوية للصوديوم المتبادل ونسبة الصوديوم الممتز لبعض الترب من جنوب ليبيا، لبيان إمكانية استخراج نسبة الصوديوم المتبادل حسابياً من نسبة الصوديوم الممتز. أظهرت النتائج وجود علاقة خط مستقيم بين النسبة المئوية للصوديوم المتبادل ونسبة الصوديوم الممتز (ESP= 0.948 + 1.1145 SAR)، وقيمة معامل التحديد (R2) تساوي 0.9879، ويعني ذلك إمكانية استخدام نسبة الصوديوم الممتز دالة لحساب النسبة المئوية للصوديوم المتبادل في ترب منطقة الدراسة. اتصفت الترب بانخفاض قيمة معامل التفضيل، وتأثرت قيمته بالتركيز الكلي للأملاح وبقيمة نسبة امتزاز الصوديوم.

2
من 20 ـــ الي 33
الملخص

إن الفهم الشامل للنبات الطبي يعطي مجالات واسعة لاكتشاف المزيد والجديد من المواد العلاجية ذات الأصل النباتي كمادة السنـارين Cynarine المستخـرجة مـن نبـات الخـرشوف Cynara cardunculus L. فهذه الدراسة تركزت حول معرفة أفضل الظروف البيئية لنمو هذا النبات وانعكاسها على تكون المادة الفعالة السنارين في النبات والتي تتركز في أوراق النبات حيث تعتبر أكثر أعضاء النبات عرضة للعوامل البيئية . اشتملت الدراسة على التوزيع الجغرافي لنبات الخرشوف في منطقة الخمس ، والصفات الفيزيائية والكيميائية للتربة التي ينمو بها النبات في المناطق المدروسة وتقدير المادة الفعالة( Cynarine ) في أوراق النبات وكذلك اختبار نشاط أنزيمات protease الموجودة في بتلات و مياسم النبات . تبين من خلال النتائج أن صفات التربة الفيزيائية والكيميائية من العوامل المؤثرة في نمو و إنتاجية نبات الخرشوف في المناطق المدروسة. تم العثور من خلال الرحلات الميدانية للمناطق المدروسة على نبات Cynara cardunculus L. يحمل هامات بيضاء حيث وجد هذا النبات في منطقة راس الحمام في الموقع 1 فقط . أشارت نتائج الدراسة المظهرية أن أعلى ارتفاع للنبات سجل في الموقع الجحاوات1 والذي بلغ طول النبات فيه 89 سم ، ساعدت عوامل كثيرة على هذا التفوق في النمو الخضري منها نسجة التربة المزيجية الرملية وكذلك ارتفاع نسبي في العناصر الغذائية مقارنة بالموقع لبدة 3 الذي سجل اقل طول بين المواقع وبلغ 36 سم ، وبلغ اكبر عدد للنورات 21 نورة / نبات في الموقع سيدي خليفة (3) ، أما أكبر عدد للثمار فسجل في الموقع قوقاس 3 وبلغ 303 ثمرة / نبات وسجل الموقع كعام (3) أكبر عدد في الأوراق وبلغ 28 ورقة منها 8 أوراق قاعدية و 20 ورقة قمية . أظهرت نتائج التحليل الكيميائي لمستخلص أوراق نبات الخرشوف بواسطة جهاز HPLC. للعينات المجمعة من منطقة الدراسة أن أعلى نسبة للمادة الفعالة السينارين ( Cynarine ) سجلت في منطقتي كعام وبندار وهي 1.09% ، أما اقل نسبة لهذه المادة هي 0.044 % في منطقة الوادي . من خلال اختبار نشاط أنزيمات Proteases تبين وجودها بنسبة مرتفعة وأظهرت منطقة كعام أقل وقت لتخثر وتجبن الحليب بين المناطق المدروسة بينما منطقة سيدي خليفة سجلت أعلى وقت لتخثر وتجبن الحليب الخام هذا الاختلاف في الوقت مؤشر على اختلاف في تركيز الأنزيمات في بتلات و مياسم أزهار النبات في المناطق المدروسة . بينت نتائج التحليل الإحصائي باستخدام جدول تحليل التباين ANOVA) ) و اختبار أقل فرق معنوي LSD لمقارنة متوسطات المناطق المدروسة أن ثمة فروقات معنوية في حموضة التربة وعنصر البوتاسيوم والنيتروجين وعنصر الفوسفور وفي طول النبات وطول الأوراق وعدد النورات وفي نسبة المادة الفعالة السينارين Cynarine كذلك فروق معنوية عالية في وقت تخثر وتجبن الحليب البقر الخام والمبستر .

3
من 34 ـــ الي 41
الملخص

أجريت هذه الدراسة على عشرة عينات من أسماك التونة المعلبة المستوردة والمحلية (الوفاء ، UFP، اسكوريس ، Ruleta ، الشراع ، و Sun one ، Brand sun ، Sun shore ، La moonو Botan ) جمعت العينات بشكل عشوائي من مخازن وأسواق مدينة سبها. وقد هدفت الدراسة إلى تحديد نسب العناصر الثقيلة (Zn, Fe, Mn, Cu, Cd) في لحوم الأسماك والوسط السائل الحافظ لها، باستخدام طريقة الهضم الرطب والكشف عن العناصر بالمطياف الذري ( AAS). أظهرت النتائج تواجد العناصر المذكورة أعلاه (Zn, Fe, Mn, Cu, Cd) بتراكيز عالية نسبيا وبالمعدلات التالية( 1.17، 27.96، 5.9، 100.58، و 79.15، في اللحوم و 0.85، 7.17، 2.2، 3.08، و 48.15، ppm) في مادة الوسط الحافظ وعلى التوالي. مما يمكن الاستنتاج من خلاله بأن أماكن الصيد وطريقة التعبئة والمضافات الغذائية تلعب دورا مهما في زيادة نسب المعادن المختلفة في هذه المادة الغذائية المهمة للسكان. كما بينت النتائج انخفاض تراكيز عناصر الكادميوم والنحاس والمنجنيز في العينة المصنعة في الجماهيرية مقارنة مع العينات المستوردة، ولكن سجلت نسب عالية من عنصري الحديد والزنك الأمر الذي يتطلب دراسة العوامل المسببة لهذه الزيادة.

4
من 42 ـــ الي 54
الملخص

تهتم الدراسات الحديثة المتعلقة بالحفاظ على التلوث البيئي باستخدام مواد غير مكلفة اقتصاديا في إزالة المواد الخطرة من المياه الملوثة والتربة التي تسبب الأمراض للإنسان والحيوان وتهلك النباتات . ويمكن استخدام مواد نباتية أو هيدروكسيدات المعادن وكذلك اكاسيد المعادن لإزالة المواد الخطرة من مصادر المياه. من الطرق المستخدمة لإزالة المعادن الثقيلة هي : التبادل الأيوني، الترسيب الكيميائي باستخدام مواد كيميائية،الترشيح،الترسيب المرافق،الاستخلاص باستخدام المذيبات والطريقة الأكثر استعمالاً هي الادمصاص من المحاليل باستخدام مواد ذات تكلفة اقتصادية قليلة. في هذه الدراسة تم استخدام أكسيد الحديديك Fe2O3)) المحضر من كبريتات الحديدوز المائية FeSO4.7H2O)) وهيدروكسيلايتد الحديديك لإزالة كاتيونات الرصاص من المحاليل المائية وذلك لغرض دارسة خواص الديناميكا الحرارية لهذا الادمصاص. وقد حضرت عينة هيدروكسيلايتد الحديديك عن طريق تعريض أكسيد الحديديك إلى بخار الماء لمدة شهرين. ثم التأكد من إنشاء مجموعات الهيدروكسيل باستخدام تحليل الأشعة دون الحمراء (IR) وكذلك تم تقدير كفاءة الادمصاص عند درجات حرارة مختلفة وأزمنة مختلفة عن طريق المعايرة المباشرة بين محلول المادة المدمصة ومحلول ثنائي أمين رباعي حمض ألخليك (EDTA). يهدف هذا البحث لدراسة وتقدير خواص ومتغيرات الديناميكا الحرارية المحتوى الحراري القياسي أو الانثالبى (?H0) ، الانتروبي القياسي (?S0)، الطاقة الحرة القياسية(?G0) وثابت معدل سرعة التفاعل (K) لادمصاص كاتيونات الرصاص من المحاليل عند درجات حرارة وأزمنة مختلفة.

5
من 55 ـــ الي 62
الملخص

في هذه الورقة تمت دراسة دورة حرارية لمحطة غازية تعمل بالغاز الطبيعي بدون انبعاث لثاني أكسيد الكربون. تتكون دورة هذه المحطة من وحدة فصل الهواء, غرفة احتراق , تربين غازي ,ضاغط و مبادلات حرارية. في هذه الدورة تتم عملية احتراق الغاز الطبيعي في وسط من الأكسجين النقي مع استرجاع لثاني أكسيد الكربون من غازات العادم. النتائج الثرموديناميكية للدورة نتائج واعدة .تم التوصل إلى أن كفاءة هذه الدورة تصل إلى 57.43% عند درجة حرارة ابتدائية 1400°C و ضغط ابتدائي 25 MPa التي يمكن مقارنتها بكفاءة المحطات الحديثة الباعثة لثاني أكسيد الكربون التي تبلغ 54 %.

6
من 63 ـــ الي 75
الملخص

يشمل البحث دراسة المضافات الملدنة والمسرعة للتصلب وتحري تأثيرها على خواص الخرسانة في الحالة الطرية مثل قابلية التشغيل و الحالة المتصلبة مثل مقاومة الانضغاط لتحديد نسبة الإضافة المثلى لهذا الملدن لكل نسبة ماء/اسمنت مستخدمة في البحث ,وقد تم استخدام ملدن متفوق من نوع سيكامنت ان ان (Sikament –NN) وهو مادة ملدنه مضافة للخرسانة عالية الكفاءة مخفضة لمحتوى الماء بدرجة فائقة وذات تأثير مزدوج لإنتاج نوعية خرسانة ذات تشغيلية وانسيابية عالية وأيضا كعامل عالي الكفاءة لزيادة سرعة التصلب ومعدل مقاومة الاجهادات المبكرة والمتأخرة للخرسانة. صممت ثلاث خلطات خرسانية ذات نسب ماء/اسمنت (0.5 ،0.6 ، 0.7) وفق متطلبات الطريقة الأمريكية لتصميم الخلطات الخرسانية وبعد ذلك أضيف الملدن المتفوق سيكامنت ان ان بنسب مختلفة هي (1% ،2% ،3%) محسوبة من وزن الاسمنت إلى هذه الخلطات كما هو موضح في برنامج التجارب العملية , بعدها تم دراسة خواص هذه الخلطات في الحالة الطرية والمتصلبة كما هو موضح في النتائج. تم التوصل إلى مجموعة استنتاجات والتي تشير معظمها إلى أن نسبة الماء /الاسمنت المثلى المستخدمة هي 0.5 وان نسبة إضافة الملدن المتفوق الأفضل هي 2%.

7


عرضالصفحاتالأوراق الاجنبية .... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 5 ـــ الي 11
الملخص

The aim of this work was to study the effect of the heat treatment (Quenching) of 0.37C% medium carbon steel on some of its mechanical properties and corrosion rate. Some of the specimens that were used in this work were heat treated and the others were left without heat treatment. The tests those were carried out in this work on the specimens before and after heat treatment are the impact, and corrosion tests. The test solution used in this study was natural Mediterranean sea water and natural water was used for quenching. From the results obtained, it was found that the heat treated specimens have less corrosion rate and higher yield stress than the non heat treated specimens. Also it was suggested that the formation of martensite after quenching was played role for delaying the corrosion process. Also from the impact test results, it was found that the impact strength of the non hardened specimens was higher than those of hardened specimens.

1
من 12 ـــ الي 22
الملخص

The present work was planned to synthesize some new heterocyclic compounds containing furo[2,3-e]pyrimidines, of anticipated biological and medicinal importance. A series of partially hydrogenated imidazo[1,2-c]pyrimido[5\,4\:4,5]furo[2,3-e]pyrimidine derivatives (3-8) have been synthesized from the o-aminonitrile 1 through the reaction with ethylene diamine and subsequent condensation of the resulting compound 2 with orthoester , carbon didulfide , and aromatic aldehydes. Also the triazolo derivatives (11-13) were achieved through the reaction of the 2-hydrazino-11-methyl–9-phenyl–4,5-dihydroimidazo[1,2-c]pyrimido[5\,4\:4,5]furo[2,3-e]pyrimidine (10) with some reagents such as : carbon disulfide , triethyl orthoformate and ethyl chloroformate . While the 11-methyl-2(3,5-dimethylpyrazol-1-yl)–9-phenyl–4,5-dihydroimidazo[1,2-c]pyrimido[ 5\,4\:4,5]furo[2,3-e]pyrimidine (14) was obtained by the refluxing of the hydrazino derivative 10 with acetyl acetone in ethanol . Finally, most of the synthesized compounds have been tested in vitro against some different species of bacteria and fungi .

2
من 23 ـــ الي 31
الملخص

Field experiments were conducted at Agriculture faculty farm, Sebha University during the 2006/2007 and 2007/2008 winter seasons to study the response of some distichon barley varieties to nitrogen rate in sandy soil. The experiment was laid out in randomization complete blocks design (RCBD) using split-plot arrangement with three replications. The three distichon barley varieties (Wadiotpa1, Wadiotpa2 and ACSAD 1820) were assigned to the main plots. The sub-plots were allocated to the N rates (125,150,175,200 and 225 kg N/ha). The results indicated significant differences between barley varieties in all studied traits in both seasons. Wadiotpa2 variety surpassed the other two varieties in all traits except 1000- kernel weight which reacted to Wadiotpa1 variety. Grain yield kg/ha and its attributes were increased significantly in the two growing seasons by increasing N rates up to 225 kg N/ha. While, nitrogen use efficiency( NUE) decreased with increasing N rates. Significant interaction between varieties and N rates was detected for all studied traits in both seasons. The maximum grain yield per hectare (3420.20 and 3500.20 kg/ha in first and second seasons, respectively) were obtained from Wadiotpa2 variety fertilized by 225 kg N/ha. While, the highest NUE values (19.12 and 20.00 kg grain /kg nitrogen applied in 2006/2007 and 2007/2008 seasons, respectively) were reported from application of 125kg N/ ha to Wadiotpa2 variety.

3
من 32 ـــ الي 39
الملخص

Benghazi city lies at the eastern north part of Africa at Mediterranean Sea having very rich coasts of marine algae reached about 18 km. The present work was mainly intended to collect and study the marine brown algae of its coasts. A total of 37 species (19 genera), ten species of them (27.03%) were new records, belonging to Phaeophyceae were identified during many semi regular visits to the study area during several seasons and years with clear dominancy of Cystoseira genera (8 species). The comparison with other previous studies of Benghazi coasts marine algae showed the progressive increase of the brown algal flora year after year than those recorded at 1979 and 1992 (just 7 and 25 brown species, respectively). This observation may be due to the sampling programs and the different anthropogenic activities in addition to other environmental factors. Contrarily, the predominance of Cystoseira genera could be considered very good indicators of good environmental quality.

4
من 40 ـــ الي 48
الملخص

Under laboratory conditions of Plant Production labs, Fac. Agr. Sebha, Lybia, the susceptibility of three modern insecticides against ladybeetles adults was tested using direct exposure (dipping adults) or indirect exposure (feeding adults on the treated aphids). In the first experiment, based on the LC50 values after 24 hrs, spinosad showed the safest tested insecticide (1460.80 ppm) followed by spinetoram (1309.9 ppm). However, the acetamiprid was the most damage effect (0.15 ppm).On the same experiment; the results after 96 hrs were 1460.8, 999.17 and 0.13 ppm with the same insecticide with the same consequence order. In indirect bioassay after 24 and 96 hrs, the LC50 values recorded 852979.69, 706067, 478.18 and 913179.69, 2644.54, 478.18 ppm, respectively. In both exposure methods, spinosad keep the safest tested insecticide followed by spinetoram. While, the acetamiprid keep the last position. All tested insecticides were exhibited more safety in indirect exposure than direct exposure. To each insecticide, the aphis nerii aphids were dipped for 10 s in insecticide sublethal concentration/concentrations. The average numbers of aphid consumed by one adult of Coccinella novemnotata was recorded for three days after exposures. . For spinosad, statistically there is no significant difference between the aphid consumption in the control and other concentrations in the first and second days. However, there is significant different between control and 400 ppm. For spinetoram, there is no significant difference between any treatments in the three days. For acetamiprid, there is no significant difference between control and 0.5 ppm.

5
من 49 ـــ الي 56
الملخص

An experiment was conducted at Sebha Agricultural Research Center –Libya during the 2008 and 2009 summer growing seasons under sprinkler irrigation system to assess the effect of rows spacing (30,40 and 50 cm)) and nitrogen rates (60, 90,120 and 150kg /ha) on grain yield and nitrogen use efficiency (NUE) of pearl millet in sandy soil. Results indicated that there were significant effects (p?0.05) of rows spacing on plant height, panicle length, number of panicles/m2, grain weight per panicle, 1000-grain weight and grain yield per hectare as well as nitrogen use efficiency in both seasons of study. Sowing pearl millet at 30 cm between rows gave the highest values the abovementioned traits in both seasons of study except grain weight per panicle and 1000-grain weight which performed well under the lowest plant density (50 cm between rows). Growth, yield and its components traits were increased significantly (p?0.05) with increasing nitrogen rates up to 150 kg /ha. Applying N at 60,90,120 and 150 kg/ha resulted in NUE of 23.61,17.43,14.01 and 11.99 kg grains/kg applied nitrogen in 2008 season, being 24.46,17.72,14.00 and 11.89 kg grains/kg applied nitrogen in 2009 season, respectively. The maximum grain yields (2063.2 and 2110.2 kg /ha in 2008 and 2009 seasons, respectively) were registered from pearl millet plants sown at 30 cm apart rows and fertilized by 150 kg N/ha. While, the highest values of NUE (27.48 and 27.28 kg grains/kg N applied in 2008 and 2009 seasons, respectively) were obtained from peal millet plants which sowing at 30 cm apart rows and fertilized by 60 kg N/ha.

6
من 57 ـــ الي 60
الملخص

Two carabid species Calosoma olivieri (Dejean, 1831) and Pterostichis barbarus (Reiche & Saulcy, 1845), were collected from 10 sites represented arable land in Southren region of Libya (Sebha, Morzok and Wadi-Alhayat). The specimens were descriped using morphological characters.

7