الأوراق العلمية


عرضالصفحاتالأوراق العربية ... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 5 ـــ الي 13
الملخص

أجري البحث الحالي بهدف دراسة مدي التأثير السام لتناول الجرعات المتكررة من مستخلص نبات الفلزلز عن طريق الفم وتقييم التأثير الوقائي المتوقع لهرمون المشيمي البشري بعد إعطاء المستخلص Hyoscyamus muticus بجرعات يومية وغير مميتة . 60 يوم. تم - استخدمت ثدييات الفئران السويسرية البيضاء لتجرى عليها تجارب هذا البحث، حيث آانت أعمارها من 56 تحديد الجرعة المناسبة التي تستخدم لمعالجة الفئران دون حصول وفيات طيلة الفترة التي تمت فيها المعالجة بالمستخلص ب 3.1 ملجم من المستخلص الكحولي / آجم من وزن جسم الفأر، بلغ عدد الجرعات 28 جرعة وأثناء إجراء التجربة تم تقديم الغذاء الكامل والماء بكميات آافية، آما تم مراقبة سلوك الحيوانات من حيث استجابتها و طريقة تعاملها. سجلت أوزان أجسام ذآور الفئران وآذلك قيم أيض آل من الدهون الكلية، البروتين والكولسترول خلال فترة الدراسة.وفي ضوء النتائج التي تم التوصل إليها فقد تبين الأتي : في وزن الجسم المكتسب في المجموعة المعالجة مقارنة بمجموعة السيطرة. (P< -1 تم تسجيل إنخفاض معنوي( 0.05 في مستوى الدهن الكلي والبروتين والكولسترول بعد تجريع مستخلص الفلزلز. (P< -2 حدوث إنخفاض معنوي ( 0.05 -3 وفي ضوء هذه النتائج ، يمكن أن نستنتج بأن حقن الفئران ب 10 وحدات دولية من الهرمون المشيمي البشري بعد التسمم. المحدث بمستخلص الفلزلز يمكن أن يحسن أو يقلل من آل الأضرار السابقة .

1
من 14 ـــ الي 18
الملخص

successive approximations تتضمن هذه الدراسة عرضا و تطبيقا لإمكانية استخدام نظرية التقريابت المتعاقبة في السواحل التونسية الليبية Trachurus trachurus المحورة لحل دالة النمو الطولي لنوعين من الأسماك العظمية هما في السواحل الموريتانية. وقد تم التوصل إلى إمكانية تطبيق هذه النظرية بهدف تقدير Caranx rhonchus لخليج قابس, و مقاييس نمو الأسماك, فضلا عن أنها طريقة سهلة وتمكن الباحثين في هذا المجال الحصول على درجة عالية من الدقة في النتائج بالمقارنة مع الطرق الأخرى السائدة الاستعمال.

2
من 19 ـــ الي 32
الملخص

أجريت دراسة حقلية خلال موسمي الزراعة الصيفي المتتاليين 2002 و 2003 لدراسة تأثير خمسة مواعيد للزراعة 6) وثلاث معاملات للتلقيح الحيوي (بدون تلقيح والتلقيح بالفوسفورين والنيتروبين) / 6 و 30 / 5 و 10 / 4 و 20 / 4/10 و 30 ) 58-011- ). أثرت مواعيد الزراعة معنوي ا في No 48-066- و 31 No على نمو وانتاجية صنفين من فول المانج ( 75 6 مع متطلبات نمو المحصول / 4 إلى 30 / صفات النمو والمحصول وبعض مكوناته وتلائمت الزراعة في الفترة من 30 وأعطت أفضل نمو وأعلى حاصل. استجابة نباتات فول المانج للتلقيح بالسماد الحيوي وتصدر الفوسفورين في صفات عدد العقد الجذرية وأوزانها الجافة في النبات ونسبة النيتروجين في الأجزاء الخضرية والمساحة الورقية وعدد أفرع النبات ووزن المادة الجافة وعدد قرنات النبات وعدد بذور القرنة وحاصل البذور والنسبة المئوية للبروتين في البذور. اظهر 48-066- في صفات No الصنفان اختلافا معنويا في صفات النمو والمحصول تحت ظروف الدراسة وتفوق الصنف 75 نسبة النيتروجين في النبات وعدد أفرع النبات ووزن المادة الجافة وعدد قرنات النبات وعدد بذور القرنة علاوة على تفوقه 48-066-No في المحصول الكلي للبذور وفي النسبة المئوية للبروتين في البذور، وعليه يمكن التوصية بتلقيح الصنف 75 بسماد الفسفورين وزراعته في الفترة الممتدة من نهاية شهر ابريل إلى نهاية شهر يونيو تحت الظروف البيئية لمنطقة سبها لضمان الحصول على محصول عالي ذو صفات نوعية جيدة.

3
من 33 ـــ الي 36
الملخص

تهدف هذه الدراسة الى التعرف على واقع العمالة الزراعية في منطقة وادي الحياة في الجنوب الليبي من خلال توزيع % إستبيان على 100 حيازة , تمثل 1000 هكتار و تستخدم 700 عامل . وقد بينت النتائج ان نسبة العمالة المستأجرة 86 % والعمالة العائلية 14 % آمابينت النتائج بالنسبة لجنس العاملين في الحيازات انهم يتوزعون بواقع 975 % ذآور، و 025 إناث ,وان العمالة العائلية والمستأجرة توزعت بنسب متفاوتة على مختلف العمليات الزراعية وقد أوضحت الدراسة أن هناك علاقة بين مهنة أصحاب الحيازات ونوع العمالةومن النتائج التي تم الحصول عليها هو ان نمط زراعة الحبوب قد اآتسب المرتبة الأولى في الأهمية النسبية من العمالة الزراعية العائلية وبنسبة بلغت 61.2 % في حين ان زراعة الخضر احتلت المرتبة الأولى بالنسبة للعمالة المستأجرة.

4
من 37 ـــ الي 56
الملخص

قام الباحث بدراسة اتجاهات التغير التي طرأت على معدلات درجات الحرارة العامة والعظمى والصغرى في سبها، وذلك منذ سنة 1945 ف حتى سنة 2003 ف. وتم استخدام المنهج الوصفي عن طريق التحليل الإحصائي للتعرف على اتجاهات التغير في تلك العناصر، ومن أهم المؤشرات التي استخدمت إضاف ة إلى المتوسطات الحسابية معادلة خط الانحدار العام والانحراف المعياري. آما تم إجراء .(Microsoft Excel الحسابات وإنجاز الأشكال البيانية المرفقة بالبحث باستخدام برنامج مايكروسوفت إآسل ( 2000 وقد تبين أن معدلات درجات الحرارة تتجه للصعود على مدى الفترة المذآورة، حيث بلغ مقدار الارتفاع حوالي 0.7 م، وهي قيمة تزيد عن قيمة ارتفاع درجات الحرارة على مستوى العالم التي سجلت ارتفاعا مقداره حوالي 0.6 م خلال القرن العشرين بكامله!!!. آما تبين أن معدلات درجات الحرارة تتجه للصعود بشكل آبير في أشهر الصيف في حين سجلت معدلات الحرارة في شهر النوار ( 2) اتجاها عاما نحو الهبوط، وهذا ما يتفق مع توقعات الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ العالمي في تقريرها التجميعي الصادر سنة 2001 ف، والذي يتوقع أن ترتفع حرارة الصيف في منطقة الشمال الأفريقي في حين قد تنخفض حرارة الشتاء أو تستقر. ولكن إذا تم تقسيم المدة المذآورة إلى فترات يمكن أن يلاحظ أن بعض هذه الفترات تتجه معدلات درجات الحرارة فيها نحو الهبوط وبعضها الآخر قد تتجه حرارتها نحو الصعود، مما يعني إمكانية وجود دورات حرارية أو مناخية. آما لوحظ أن معظم الارتفاع في معدلات درجات الحرارة الذي سجل في سبها ترآز في السنوات الثماني الأخيرة أي منذ سنة 1996 ف.

5
من 57 ـــ الي 71
الملخص

ين ?? يرة ، ب ?? بواسطة الأمواج القص ( High frequency HF ) في هذا العمل دراسة لربط راديوي عند الترددات العالية افة ?? ا المس ?? ف قطره ?? رة نص ?? يط دائ ?? ى مح ?? بعض مناطق الجماهيرية، حيث وضع المرسل في منتصف الجماهيرية، والنقاط عل احل ???? ف الس ???? ي منتص ???? رى ف ???? ال اخ ???? ة ارس ?? عت نقط ???? لة ، ووض ???? ارة المرس ???? تقبل للاش ???? تخدمت آمس ???? تقبل اس ???? ل والمس ???? ين المرس ???? ب ي ?? ر ف ?? اتير التغي ?? ة ت ?? ت دراس ?? للجماهيرية تقريبا، وحددت نقاط استقبال مختلفة وعلى مسافات مختلفة من المرسل، وآذلك تم ول ?? 1200 ، الدراسة خلصت الى امكانية الحص km 500 و Km المسافة على معاملات الربط الراديوي عند مسافات اقل من ة ?? اطق الجماهيري ?? م من ?? ي معظ ?? د يغط ?? وى جي ?? ط رادي ?? امين رب ?? على ترددات التشغيل المناسبة عند الفترة الزمنية المشار اليها وت ة ?? ي الحال ?? ل ف ?? ا وص ?? 12.30 بينم MHz دود ?? ى ح ?? ل ال ?? ى وص ?? ة الاول ?? ي الحال ?? تخدام ف ?? الح للاس ?? ردد ص ?? ي ت ?? حيث وجد ان اقص تخدام ?? الح للاس ?? ردد ص ?? ى ت ?? ل اعل ?? ا وص ?? نة ، آم ?? 13.3 وتبين وجود اختلاف بسيط مع ملاحظة اختلاف الس MHz التانية الى 13.41 للمسافات الاقل. MHz 500 و Km 22.344 للمسافات اآبر من MHz خلال السنة النشطه 2007 الى

6
من 72 ـــ الي 81
الملخص

ف ?? ى ص ?? ل عل ?? ون الظ ?? ث يك ?? توية . حي ?? ية المس ?? اشتقت صيغة رياضية عامة للظل في الحقول الشمسية ذات اللواقط الشمس ول ?? فوف , ط ?? الحقل الشمسي نتيجة لسقوط ظل صف على الصف الذي يليه. وتعتمد أبعاد الظل على المسافة الفاصلة بين الص ل ?? احة الظ ?? بة مس ?? ين نس ?? وعرض الصف, زاوية ميلان واتجاه اللاقط, زاوية خط عرض الحقل والوقت. مثلت النتائج آعلاقة ب إلى المساحة الكلية للاقط مع الزمن لأيام 21 من آل شهر.

7


عرضالصفحاتالأوراق الاجنبية .... عنوان الورقة + الملخصر.م
من 5 ـــ الي 13
الملخص

The present work aimed to study the biochemical toxicity of fenitrothion, cyphenothrin, azadirachtin and pyriproxyfen administered orally at 1/10 LD50 against the white albino rat. The four tested insecticides caused, in general, increasing effects in urea content in the blood of treated rats. This was more pronounced with cyphenothrin and pyriproxyfen 1 hour after treatment. Considering creatinine content, data indicate negligible changes in creatinine content with cyphenothrin. However pyriproxyfen caused great and abnormal increase in creatinine immediately after administration. Fenitrothion increased creatinine after treatment and continued high than normal till the end of experiment. Fenitrothion increased the content of uric acid after 1st and 2nd weeks, but recovery to normal didn’t occur. However, cyphenothrin showed abnormal increase in uric acid 1 hr after treatment and then decreased to normal. Azadirachtin and pyriproxyfen caused high increase in uric acid then after decreased than normal at the end of experiment.

1
من 14 ـــ الي 33
الملخص

This work aims at evaluation of some local clays widespread in south Libya as a source of Al2O3 extraction as an alternative to traditionally used bauxite which rarely present specially in Arab countries. Eight clay batches from different eight locations were selected, one from Sebha (12 km away from Sebaha city, Sebha-Tamnhent road), two from north Agar referred to as north Agar 1 (Wadi elrajm, 2 km-north Agar) and north Agar 2 (Bear elshorakaa, 4 km-north Agar), two from west Agar referred to as west Agar 1 (2km-west Agar, 2-4 south Brak main road) and west Agar 2 (Hay elazma, 1 km-west Agar, south Brak main road), two from west Ashkeda referred to as west Ashkeda 1 (2km-west Ashkeda) and west Ashkeda 2 (1.5 km-west Ashkeda, 1 km-south of Brak main road) and finally, one from Gotta (in Tarout, 5km-souh Brak main road). The selected clay batches were processed i.e., crushed, finely grinded and sieved completely through 75 micron standard sieve. Representative samples obtained using quartering technique were investigated individually through their mineralogical compositions using X-ray diffraction (XRD), and thermal analysis (thermogravimetry; TG and differential thermal analysis; DTA) techniques. It was concluded that two of the eight investigated samples selected from Sebha and north Agar 2 locations are highly pure kaolinite (2SiO2. Al2O3. 2H2O) without any other impurities, so they are strongly recommended as a source of Al2O3 extraction. Sample selected from west Agar 2 location composed mainly of kaolinite with some impurities namely; natroalunite [Na Al3(SO4)2(OH)6] and laumontite [Ca (Al2Si4O12). 4H2O], however it is also recommended as a source of Al2O3 extraction because the impurities are also rich with Al2O3. Samples selected from north Agar 1, West Ashkeda 1 and gotta locations can be considered as a moderate source of Al2O3 with expected relatively lower content compared with samples from Sebha and north Agar 2. On the other hand, samples selected from north Ashkeda 2 and west Agar 1 locations are not recommended as a source of Al2O3 because of their very low content of kaolinite mineral, they are composed mainly of gypsum and quartz, respectively.

2
من 34 ـــ الي 39
الملخص

تم فى هذه الدراسة تخليق وتشخيص بعض متراآبات قواعد شيف المشتقة من السالسلدهيد والجلايسين مع ايونات الفلزات و تم تشخيص مرآب قاعدة شيف الحر ومتراآبا ته بواسطة التحليل العنصرى، .(Mn, Co, Ni, Cu, Cd ) الانتقالية الثنائية التحليل الوزنى الحرارى، القياسات المغناطيسية والتحاليل الطيفية. وتبيين نتائج التحليل العنصرى تكون المتراآبات بنسبة 1:2 ( فلز: ليجند). آما أتضح من نتائج التحليل الوزنى الحرارى لمتراآب المنجنيز الثنائى وجود جزيئات ماء متميئة. و بينت نتائج القياسات المغناطيسية وجود ظاهرة البارامغناطيسية لايونات المنجنيز الثنائى، الكوبلت الثنائى، النيكل الثنائى و النحاس الثنائى بينما ظاهرة الدايمغناطيسية لايون الكادميوم الثنائى. ووضحت نتائج الأشعة تحت الحمراء اتجاهات التناسق لقاعدة شيف الحرة و الترآيبات n-?*(-CH=N) و ?-?* نحو ايونات الفلزات قيد الدراسة. وتبين نتائج الانتقالات الالكترونية وجود انتقالات الهندسية المتوقعة لكل المتراآبات المحضرة.

3